الرئيسية أقلام حرة المخزن المغربي تلميذ غبي

المخزن المغربي تلميذ غبي

كتبه كتب في 17 يوليو 2021 - 10:23 م

تلميذ غبي كلمة قالها الجنرال جياب في حرب ديان بيان فو في الفيتنام حيث لقن الاستعمار الفرنسي عام 1956 درسا لن ينساه وظلت هزيمة الجيش الفرنسي المحتل وسمة عار في جبين فرنسا تلاحق الأجيال فيها.


ونفس الغباء وجدناه عند تلميذ اخر المخزن المغربي حيث يتجدد الغباء في سياساته ومشاريعه و كلما قلنا إن المخزن المغربي وملوكه أنهم تعلموا الدروس في مواجهتهم الجزائر يعودون بمشروع وسياسات اغبى من الاول
كلما راهن المخزن المغربي على الأوضاع الداخلية للجزائر وعلى حدتها وصعوباتها خاصة هذه الفترة يرمي بمشروع انهزامي وعدواني على الجزائر فينقلب المشروع العدواني إلى اصطفاف جزائري من الشرق إلى الغرب ومن الجنوب إلى الشمال مع الوطن ووحدته الترابية والتماسك الاجتماعي
هذه المرة وصل الغباء بالمخزن أنه ادعى زورا أن هناك شعب قبائلي يريد تقرير مصيره يدعو المجتمع الدولي لمساندته ونسي أن الجزائر لا تملك شعوبا على أرضها تملك تنوعا ثقافيا ولغويا وعرقيا كما يملك المغرب نفس الخصائص والمواصفات لا يختلف عن الجزائر وثرائها وتنوعها
فإذا سلمنا جدلا أن أطروحة المخزن سليمة ومنطقية وسلمنا بوجودها
فهي من باب الاولى تنطبق على مغرب بداية وتحديدا في منطقة الريف وحراكه
فان المخزن يؤكد للمرة الف أنه تلميذ غبي لا يتعلم من دروس الماضي من ايام مقاومة الامير عبدالقادر وخيانة ملك المغرب له وخذلانه واختطاف القادة الثوريين بالطائرة ودور المغرب في ذلك الاختطاف وتعاونه مع المستعمر الفرنسي وحرب الرمال في 1963 بعد عام من الاستقلال والنزيف قائم وحرب امقالة في الصحراء الأولى والثانية 1976 وعمليات الابتزاز وشحذ الجزائر بالمخدرات ودعم الجماعات المسلحة وتهريب السلاح
كل هذه المشاريع جعلت الجزائر والجزائريين على اختلاف توجهاتهم ومشاربهم يضعون خلافاتهم جانبا ويتفرغون لدحض هذه المشاريع الغبية من الجارة المغربية وتجعلهم على مستوى من اليقظة ما يسقطون به هذه المشاريع الاستفزازية التي لا سند لها من القانون الدولي والحقيقة التاريخية
الجزائر في العيون نفنى ولا تهون المخزن المغربي تلميذ غبي يعيش الرسوب باستمرار لا يتعلم.

الأستاذ سعيدي عبدالرحمن سياسي وبرلماني

مشاركة
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .