الرئيسية ثقافة وفنون محاور المهرجان الثقافي الأوربي في الجزائر

محاور المهرجان الثقافي الأوربي في الجزائر

كتبه كتب في 22 يونيو 2021 - 8:03 ص

يعود المهرجان الثقافي الاوروبي بعد سنة من الغياب بحلة مميزة في طبعته ال21، ليسجل مشاركة عالمية تحت شعار “الجزائر تغني أوروبا”.


المهرجان الذي سيختضنه المسرح الوطني محي الدين بشطارزي، خلال الفترة الممتدة مابين 24 جوان الجاري ليتواصل الى غاية 02 جويلية المقبل بمشاركة فعالة لعدة أسماء جزائرية لامعة في مختلف الطبوع والاسماؤ
المهرجان الثقافي الأوروبي الذي
كشفت بعثة الاتحاد الاوروبي بالجزائر بالتعاون مع المصالح الثقافية للدول الاعضاء خلال الندوة الصحفية التي انعقدت صباح امس بالمسرح الوطني الجزائري محي الدين بشطارزي عن الخطوط العريضة للمهرجان الثقافي الاروبي في دورته الواحدة و العشرين و الذي ستنطلق فعالياته من 24 جوان الجاري لتتواصل الى غاية 02 من شهر جويلية القادم .

كشف المنظمون خلال الندوة عن البرنامج المفصل للتظاهرة و الذي سيعرف حضور نخبة مميزة من الفنانين الجزائريين من كافة ربوع الوطن،

و الذين سيؤدون مختلف الطبوع التي تمتزج بين التراث الجزائري و الاروبي و ذلك للاطلاع اكثر على التراث الموسيقي الاوروبي من خلال عروض متنوعة،

تمزج بين الراي و الروك و البوب و القناوي مرورا بالموسيقى الكلاسيكية و الاندلسية و القبائلية و الشاوية.
و يضم برنامج المهرجان عدة اسماء لامعة في سماء الاغنية الجزائرية و التي ستنشط حفلات هذه الدورة الاستثنائية التي تاتي تحت شعار “الجزائر تغني اوروبا” في مبادرة لترقية الحوار و التعددية و التنوع الثقافي بين الجزائر و اوروبا على غرار فرقة راينا راي التي ستنشط حفل الافتتاح،لتتوالى سهرات التظاهرة التي ستعرف حضور كل من فرقة اهليل بابا،و الفنانة لامية ايت عمارة التي ستؤدي الطابع الاندلسي و الاركسترا السيمفونية الجزائرية التي ستحيي حفلا موسيقيا كلاسيكيا سهرة السبت 26 جوان الجاري،بالاضافة الى الفنانة زكية قارة تركي و ايوال الذي سيصدح بالعيطة الشاوية و المايسترو سليم دادة الذي سيمثل المركز الثقافي الايطالي في المهرجان من خلال حفل فني يوم الاثنين 28 جوان الجاري.
كما سيعرف المهرجان مشاركة “هند اند الجيريو” عن البرتغال و الاركسترا السيمفونية التابعة للاكاديمية الدولية للموسيقى و الرقص تحت قيادة المايسترو امين قويدر في سهرة مشتركة بين بولندا و جمهورية التشيك،فيما ستعرف سهرة الاربعاء 30 جوان حفلا فنيا موسيقيا من تنشيط فرقة “كاراج باند” التي ستمثل السويد و الدانمارك بمزيج من البوب ،الروك و القبائلي،و فرقة ديماستاند في طابع الريغي و الغناوي ممثلة لفرنسا و هولندا ليختتم برنامج المهرجان من خلال اركسترا المواهب الشابة التي تمثل بعثة الاتحاد الاوروبي بجولة موسيقية عالمية يوم الجمعة 02 جويلية.
هذا و اعلن المنظمون ان المهرجان سيعود الى الجمهور بعد سنة من الغياب الذي فرضته الازمة الصحية لجائحة كورونا، مشيرين الى الدور الهام للتظاهرة في دعم المجال الفني الذي تاثر نتيجة تداعيات ازمة كورونا عبر العالم،و ذلك من خلال اشراك مختلف الفنانين من كافة ربوع الوطن للاطلاع اكثر على التراث الموسيقي الاوروبي تحت شعار “الجزائر تغني اوروبا”.
كما اكد المنظمون خلال الندوة الصحفية على اعتمادهم لبروتوكول صحي صارم لضمان سلامة الجمهور و المشاركين حيث سيكون بيع التذاكر مفتوحا بصفة يومية من العاشرة صباحا الى الرابعة مساء، كما سيمنع دخول الاطفال الاقل من 12 سنة ،فيما سيتم استغلال خمسين في المائة من المقاعد خلال الحفلات الموسيقية مع الزامية ارتداء الكمامات و استخدام المعقم الكحولي الذي سيوضع في متناول الجمهور عند مدخل المسرح الوطني الجزائري محي الدين بشطارزي.

مشاركة
تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية) .